كلب يحرس أضرحة أصحابه منذ 15 عاماً

نقلت وسائل إعلام روسية قصة مؤثرة لكلب يجلس بالقرب من أضرحة أصحابه منذ 15 عاماً في مدينة تشيرنوغولوفكا، بضواحي مدينة موسكو.

وتعرّض أصحاب الجرو آنذاك لحادث سيارة أسفر عن موت الأسرة وبقاء الجرو حياً. وكبر الكلب الآن ولا يزال يحرس أضرحة أصحابه لأيام وليال طويلة.

وعند دفن الأسرة في قرية قريبة من تشيرنوغولوفكا، وضع الأقارب نصباً تذكارياً على الضريح، وربطوا به الجرو لسبب مجهول، ومن ثم عادوا بعد ستة أيام وأطلقوا سراحه، ولكنه لم يترك المكان.

وهكذا زاد عدد سكان القرية في ذلك اليوم، وأصبح الكلب ساكنا دائما فيها وبقي يحرس أضرحة أصحابه طوال هذه السنين، حتى إنه رفض أن يعيش في القرية التي كان يقطنها أصحابه، بحسب ما نقلته صحيفة «بودموسكوفيي سيفودنيا».

واشتهرت القصة في أرجاء مختلفة من المنطقة، حيث يتوقف العابرون عند القبر ليتركوا طعاماً للكلب ومنهم من يأتي ليعتني به ويتحقق من صحته. وبنى أحدهم مأوى للكلب ليكون ملجأ من ظروف الطبيعة السيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات