علماء الفلك يكتشفون تابعاً جديداً للأرض

أعلن علماء الفلك عن اكتشاف تابع جديد للأرض، وأن التابع أو الجسم الذي تم التقاطه مؤقتاً في مدار حول الأرض، «يسبح» في النظام الشمسي، تماماً مثل قمرنا الأكثر شهرة والأكبر بكثير من التابع الجديد أو «القمر المصغر».

مركز الكواكب الصغرى، وهو جزء من الاتحاد الفلكي الدولي، يعنى بفهرسة وتسمية الأشياء المكتشفة في الفضاء، أطلق على التابع الجديد للأرض اسم «سي دي 3 2020»، بحسب ما ذكر موقع سكاي نيوز نقلاً عن صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وعثر علماء الفلك من «مرصد كاتالينا السماوي» في أريزونا، وهو مشروع لاكتشاف الكويكبات والمذنبات، على الجسم في 15 فبراير، ثم لوحظ مراراً وتكراراً في الأيام التي تلت ذلك، ما سمح لعلماء الفلك بمعرفة المزيد عنه. وتبيّن للعلماء أن قطر التابع الفضائي «المؤقت» للأرض يتراوح بين 6.2 و11.5 قدماً، وقال مكتشفوه إن القمر المصغر يسطع بإشعاع خاص، الأمر الذي يوحي بأنه غني بالكربون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات