اكتشاف أدلة على أقوى انفجار في الكون

عثر علماء الفلك، على أدلة أثبتت حدوث أقوى انفجار في الكون. وحسب موقع روسيا اليوم، فإن سبب الانفجار يكمن في انبعاث المادة السريع من ثقب أسود، واقع في تكتل النجوم Ophiuchus (أوفيوشوس)، الذي يبعد عن الأرض مسافة هائلة، تبلغ 390 مليون سنة ضوئية. أوردت ذلك وكالة ناسا، نقلاً عن مقال نشرته مجلة Astrophisical Journal.

وقالت، سيمونا جاتشينتوتشي، إحدى كاتبات المقال، والباحثة في المختبر العلمي التابع للبحرية الأميركية، إن الانفجار يشبه ثوران بركان «سنت هالينس»، الذي حدث عام 1980 في ولاية واشنطن، وأسفر عن تدمير قمته. ويكمن الفرق بين ثوران البركان المذكور والانفجار الكوني، في أن فوهة البركان الكوني، يمكن أن تتوزع في 15 مجرة تشبه درب التبانة.

ومن المعلوم أن كل مجرة، يقع في وسطها ثقب أسود واحد، أو ثقبان. وعلى سبيل المثال، فإن الثقب الأسود Sgr A*، الذي يبعد عن الأرض 26 ألف سنة ضوئية، يقع في وسط مجرتنا، درب التبانة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات