مسافات

مرساة السّن.. وسيلة الصيادين لتثبيت السفن

يلتقط عبد الله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال.

«البيان» تقدم هذه المساحة ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفولكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل، واليوم يتعرض بن ربيع لـ«مرساة السّن».

مرساة السّن هي مرساة من نوع آخر، وهي عبارة عن قطعة من الحجارة الصلبة مثلثة الشكل، يثقب الطرف المدبب لكي توضع به سلسلة حديدية قصيرة، تعرف باسم «الكراب»، كما يتم ثقب طرفه الآخر أو ما يعرف بقاعدته لكي يتم وضع قطعة من الحديد، وتعرف باسم «حديدة السّن»، لكي تمسك في قاع البحر الصخري، ويربط «الكراب» بحبل طويل يعرف باسم «الخراب»، يتراوح طوله ما بين 25 ولغاية 30 «بيطة» أو «حزمة «، طول كل منها 50 ذراعاً (90 متراً)، لكي تمسك السفينة في حال وقوفها «الهير» المغاص.

وهناك نوع آخر هو المرساة، أو تعرف باسم «الأنجرة»، وتستخدم لتثبيت السفينة كي لا تتحرك، وتتألف المرساة من ساق تصنع من الحديد مستطيلة الشكل على أحجام مختلفة، تصل ما بين «الكراب» وشعب «الأنجرة» الهلالي الشكل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات