قصة خبرية

سحلية «فنانة» تجمع تبرعات لضحايا حرائق أستراليا

تصنع سحلية ضخمة تحفاً فنية من أجل جمع المال لصالح المتضررين من حرائق غابات أستراليا، حيث تبدع رسومات بغمس مخالبها وذنبها في دهانات مختلفة، قبل تلطيخ القماش.

صاحبة السحلية المصممة الغرافيكية، سارة كاري، من ميتشغان بالولايات المتحدة، باعت لوحات السحلية في المزاد بمبلغ يتراوح ما بين 30 إلى 75 دولاراً، ومطبوعاتها بمبلغ 15 إلى 30 دولاراً، حسبما أفاد موقع إخباري كندي.

تبنت كاري السحلية، التي أطلقت عليها اسم «ونستون»، من مركز لإنقاذ الحيوان في باي سيتي بميتشغان.

قالت كاري إن السحلية «ونستون» تحب مساعدتها في الأعمال المنزلية، لكنها لا تدرك أنها تجعل الأمر أكثر صعوبة، ونظراً لموهبة ونستون في صنع الفوضى، فكرت كاري في وضع مهاراتها على القماش.

بعد اندلاع الحرائق الأسترالية، بدأت كاري في البحث عن طريقة لجمع التبرعات لإغاثة الضحايا، وقررت أن تدع السحلية الأليفة تظهر قدرتها على الرسم. أجرت بعض الأبحاث عن الدهانات المختلفة، قبل أن تسمح للسحلية القيام بما تجيده، أي إحداث فوضى عارمة، فكانت النتيجة رسومات جميلة.

حتى الآن جمعت كاري وونستون ألف دولار من بيع الرسومات، وتبرعت بالمبلغ إلى صندوق إغاثة الحرائق الأسترالية.

قالت كاري إن البعض كان مشككاً في البداية، ثم أدرك لاحقاً أن ونستون سحلية ذكية تحب المرح، مضيفة: «كان رائعاً رؤية وجهة نظرهم تتغير فيما يواصلون تتبع صفحتنا».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات