فرس تنقذ صاحبتها من الموت بالسرطان

كيللي آن ألكسندر امرأة في الثالثة والأربعين من العمر تم تشخيصها بالإصابة بالصرع، إلا أن ردّة فعل حصانها المفضل حضتها على إجراء المزيد من الفحوصات، ليتبيّن وجود ورم (سرطان) بطيء النمو داخل رأسها.

وكانت كيللي بالكاد حصلت على العمل الذي تحلم به كسائس للأحصنة في أبيردينشير، حين شعرت بآلام المرض للمرة الأولى عام 2015. وما إن رأتها «أليانا»، الفرس التي أهداها إياها زوجها بمناسبة زواجهما، بعد ستة أسابيع من تلقي علاج الصرع، حتى أخذت تتصرف بغرابة غير معهودة. تقول كيللي: «ركضت نحوي وأخذت تشتمّ الجهة اليمنى من رأسي، حيث تبيّن لاحقاً وجود الورم».

خضعت كيللي على الأثر لعملية جراحية متحديةً الطبيب، الذي قال إن ذلك قد يجعلها عاجزةً عن المشي أو فهم ما يحصل لها. وآمنت أنها ستتعافى لتعاود ركوب الفرس، التي تشكل علاجها الأمثل.

وهكذا كان، تماثلت كيللي للشفاء وعلقت في الإطار قائلةً: «إن علاقتي بأليانا حفزتني على التعافي بأسرع ما يمكن، وقد أبلغني الأطباء أني لن أستطيع ركوب الفرس ثانيةً قبل عام، لكني تمكنت من ذلك بعد سبعة أشهر فقط».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات