قصة خبرية

جرذ ضخم جال البرازيل قبل 10 ملايين عام

اكتشف علماء الآثار في البرازيل خلال حفرياتهم جمجمتين لجرذ عملاق يصل حجمه إلى ماعز ضخم، ويتصف بدماغ صغير للغاية، كان يعيش في غابات الأمازون المطيرة قبل عشرة ملايين عام.

ووفقاً للعلماء الذي أجروا أبحاثاً على الجمجمتين، وصل وزن الجرذ إلى 175 رطلاً (80 كيلوغراماً) وطوله إلى 5 أقدام، ما يجعله أكبر القوارض التي جالت أمريكا الجنوبية على الإطلاق. وبالمقارنة، فإن متوسط طول الجرذ البني اليوم يبلغ أقل من قدم واحدة، ووزنه حوالي نصف رطل.

لدى الوحش المسمى «نيو ابيبليما» اثنان من القواطع الضخمة، وهو يتصف بدماغ يزن أربع أوقيات (114 غراماً). وقد عثر العلماء على الجمجمتين في ولاية أكري بالبرازيل، وكانتا محفوظتين بشكل جيد، حيث تمكنوا من دراسة الفص الجبهي والصدغي للجمجمتين التي تشمل عمليات التفكير والحركة.

أفاد معد الدراسة الدكتور خوزيه فيريرا في جامعة سانتا ماريا الفيدرالية بالبرازيل، أن تلك القوارض عاشت في المستنقعات التي كانت موجودة في المكان قبل ظهور واحدة من أكبر الغابات الاستوائية في العالم، وكان يعني حجمها أن لديها مفترسين قلائل ربما التماسيح الكبيرة، وقد تميزت بدماغ صغير جداً نسبة إلى كتلة الجسم.

وفي سبيل تحليل الفوارق بين الحيوانات بأحجام دماغ مختلقة، درس خوزيه «حاصل التدمغ»، وهي طريقة لقياس الفرق بين الحجم المتوقع للحيوان بوزن محدد وحجم الدماغ الفعلي. فعلى سبيل المثال، يمتاز البشر بمتوسط «حاصل تدمغ» يبلغ 6، ومعظم قوارض أمريكا الجنوبية 1.05، أما الجرذ العملاق فكان 0.3.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات