فنان إيطالي يستكشف الطبيعة بلوحات سريالية

بمزيج مكثف من عناصر الطبيعة، يلحظ الفنان الإيطالي نانزيو باسي ذاك الخط الرفيع الفاصل بين الموت والحياة.

وقد صوّرت العديد من لوحاته الزيتية ضمن مجموعته الأخيرة حيوانات مضطجعة ومتنبهة مفتوحة العينين متشابكة مع الدوالي المورقة وسيقان الأزهار الطويلة.

ويطالعك في إحدى اللوحات بعنوان «دعوني أستريح بين الحنطة والحجارة»، غزال نافق بعينين زرقاوين متصلبتين مستلقياً بين سيقان الأعشاب والأزهار البرية.

أما لوحة «دجاجة التوت البري الذي يفكر بالغد» فتحمل ارتباطاً حرفياً بالعنوان.

حيث تصور طائراً باللونين الأزرق والأرجواني استبدلت ريشات صدره بفاكهة شبيهة اللون. ويأمل باسي أن تعكس مجموعته السريالية مسار «استكشافه الحالي للعالم الطبيعي وما له من ارتباطات بعالم الأحلام والنوستالجيا والذكريات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات