صمّ نيكاراغوا يخترعون لغتهم

قبع صُمّ نيكاراغوا قبل ثمانينات القرن العشرين في عزلةٍ قبل أن يتمكن أطفالها من اختراع لغة إشارات خاصة بهم في إنجاز سمح للخبراء بالاطلاع على كيفية تطور الاتصالات بين البشر.

وتقول عالمة اللغات الأمريكية جودي كيغل التي وثقت لغة الإشارات النيكاراغوية: «ما تعلمناه من نيكاراغوا حول اللغة لم ينته بعد».

ولم يكن لدى الصم قبل تلك الفترة إلا بعض الإشارات القليلة التي تدلّ على أشياء محددة مثل «أريد أن آكل، أو أشعر بالتعب أو عليّ دخول المرحاض». إلا أنه في مطلع الثمانينيات دخل الأولاد الصم المدارس دون أن يكون لدى أحد فكرة عن كيفية تعليمهم، إلى أن عثر أولئك الطلاب أنفسهم على طريقة للتواصل فيما بينهم، وابتكروا إشارات سرعان ما أخذت في التطور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات