ما حكم قراءة الفاتحة عند الزواج؟

اعتاد الناس على قراءة الفاتحة في استفتاح الدعاء أو اختتامه أو في قضاء الحوائج أو في بداية مجالس الصلح أو في عقد النكاح أو غير ذلك من مهمات، فما حكم قراءة الفاتحة عند الزواج؟

وأجابت دار الإفتاء المصرية عن سؤال حول حكم قراءة الفاتحة عند عقد الزواج، فكان الجواب نعم يجوز قراءة الفاتحة عند عقد الزواج؛ لاتفاق علماء المسلمين سلفًا وخلفًا على استحباب قراءتها في إنجاح المقاصد، وقضاء الحوائج، وتيسير الأمور، وإجابة الدعاء، وغير ذلك من الأمور الدنيوية والأخروية، وعلى ذلك جرى عمل المسلمين عبر العصور.

 وأضافت أن النصوص الشرعية دلت على أن فيها من الخصوصية ما ليس في غيرها؛ فقال تعالى: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾ [الحجر: 87]؛ وقال صلى الله عليه وآله وسلم: «أُمُّ الْقُرْآنِ عِوَضٌ مِنْ غَيْرِهَا، وَلَيْسَ غَيْرُهَا مِنْهَا عِوَضٌ» رواه الدارقطني والحاكم من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه، وقال لجابر رضي الله عنه: «يَا جَابِرُ، أُخْبِرُكَ بِخَيْرِ سُورَةٍ نَزَلَتْ فِي الْقُرْآنِ؟» قَالَ: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ: «فَاتِحَةُ الْكِتَابِ»، قال راوي الحديث: وأحسبه قال: «فِيَها شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ» رواه البيهقي في "شعب الإيمان".

 

كلمات دالة:
  • الفاتحة،
  • سورة الفاتحة،
  • قراءة الفاتحة،
  • قراءة القرآن،
  • الزواج ،
  • المقبلين على الزواج
طباعة Email
تعليقات

تعليقات