مطعم سويدي يقدّم وجبات «مأدبة نوبل» منذ 1922

يقدّم مطعم سويدي في استوكهولم قائمة بكل الوجبات التي تم تقديمها خلال «مأدبة نوبل» منذ عام 1922، وهي المائدة الاحتفالية التي تقام سنوياً بتاريخ 10 ديسمبر، للاعتراف بإنجازات الفائزين أكاديمياً وثقافياً وعلمياً، والتي لا يحظى عامة الناس بفرصة حضورها مطلقاً.

تنقل مؤسسة «سميثسونيان» عن فريق الطهاة في مطعم «ستادشوشلارن» أنه يحاول بقدر الإمكان أن يجعل الأطباق أقرب إلى مذاقها ومظهرها عندما تم تقديمها لأول مرة. وفي سبيل جعل التجربة أصلية قدر الإمكان، يجري تقديم وجبات طعام باستخدام البورسلين مطلي بالذهب، وهي مجموعة الأواني نفسها المستخدمة في «مأدبة نوبل».

تقول ماريا ستريث صاحبة والمديرة التنفيذية للمطعم: «هذا ممتع إذا كنت مسافراً من بلاد أخرى وتريد محاولة شيء خاص يتعلق بالسويد»، مشيرةً إلى أن الناس غالباً ما يختارون سنة معنية مهمة بالنسبة إليهم، كسنة الولادة أو السنة التي فاز فيها شخص من بلادهم بالجائزة، لكنها تؤكد أنه ليس هناك سنة معينة أكثر شعبية بالنسبة إلى الضيوف.

تشير، في المقابل، إلى أطباق من الماضي لا تتسم بالشعبية مع ضيوف اليوم، مثل حساء السلاحف وبعض الوجبات من الستينيات التي تضم الدجاج كمدخل في القائمة، وهي أطباق ما عادت تعتبر أطباقاً لمناسبة خاصة هذه الأيام، حسب قولها.

تتطلب سترديث أن يمنح الضيوف مطبخ المطعم أسبوعاً قبل الحجز لضمان تجميع كل العناصر الضرورية، ومن أجل الاستمتاع بالأطباق القديمة، لا بد أن يضم العشاء على الأقل 10 أشخاص. فإنشاء وجبة جديدة كل عام هي مهمة بحد ذاتها، وتأخذ المهمة نحو سنة للتحضير، وتشمل فريقاً من الطهاة يعملون عن قرب مع سترديث وطاقمها ومع أعضاء من مؤسسة نوبل. لكن إذا كنت تريد الاستمتاع بالوجبة نفسها التي تناولها ألبرت آينشتاين في عام فوزه، فهذا ليس متوافراً لأنه فاز بالجائزة عام 1921.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات