خاتم فضة للأمان بدل البصمة البيولوجية

قامت شركة أمن سيبراني بتطوير خاتم يتسم بنمط بصمة فريدة، يمكن استخدامه في فتح الهواتف الذكية أو المصادقة على عملية الدفع الإلكتروني. 

الخاتم المصنوع بطابعة ثلاثية الابعاد،  يهدف الى معالجة المشكلات التي يمكن أن تنشأ في حال سرقة البيانات البيولوجية للفرد، وفقاً لما نقلته صحيفة " ديلي ميل" البريطانية عن شركة "كاسبرسكي" التي تعاونت مع المصمم السويدي بنجامين واي، في صناعته. 

وعلى عكس بصمات الأصابع التي لا يمكن تغييرها، فان الخاتم يمكن إغلاقه بسهولة من أجل استبداله بآخر فريد من نوعه. 

الخاتم ليس سوى برهان على مفهوم، حيث أفادت الشركة التي مقرها في روسيا أنها لا تخطط في إتاحة مثل تلك الخواتم تجارياً.   

وفي الأونة الأخيرة، كانت الأجهزة الحديثة توفر بشكل متزايد إمكانية استبدال رموز التعريف الشخصية وكلمات المرور بأنظمة مصادقة بيولوجية، مثل البصمات او عمليات مسح العين او حتى الوجوه. 

وعلى الرغم من أن تلك البيانات البيولوجية هي فريدة لكل شخص، إلا أن استخدامها يأتي بتعقيداته الخاصة، إذ إنها ثابتة وعالمية، ما أن يجري اختراقها حتى ينتهي أمرها. 

وقد تعاونت "كاسبرسكي" مع المصمم بنجامين واي لإنشاء بصمة اصطناعية فريدة من نوعها، مصنوعة من مركب مطاطي يحوي ألوف الألياف الموصلة، مدمجة في خاتم من الفضة بختم مطبوع بطابعة ثلاثية الابعاد. مثل الاصبع العادي، وسطح الخاتم يمكن الضغط عليه على ماسحة بيولوجية لفتح الهاتف والباب او التحقق من صحة التحويل المالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات