حديث الروح

حقيقةُ الحال تنبي أنني رجلُ

            من فرط بلوايَ قد ضاقت بيَ الحيل

ليت الذين سبوا قلبي وما رحموا

            ردّوهُ فهوَ بنار الحبّ مشتعلُ

يا أعين الغادرات اللاَّءِ قد فتكت

            في مهجتي هل جراح الحب تندملُ

لله يومٌ مضى في الروض حيثُ بهِ

            نادى الغرامُ بنا واستاقني الأملُ

والعينُ غزَّالةٌ والقلبُ غازلها

             حتى لبسنا غراماً حاكهُ الغزلُ

ملكتُ قلبي لمَن اهوى عَلَى صغرٍ

             ظبيٌ تأَيد فيهِ الميلُ والمللُ

 

شاعر سوري (1857 - 1885م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات