عالمة تعالج «السرطان» تهب ثروتها للمحتاجين

عملت البروفسورة نيكولا كيرتن بجدّ طوال 29 عاماً لاخترع دواء يقضي على الأورام السرطانية، ثم قررت التبرع بمبلغ 865 ألف جنيه استرليني، الذي حصلت عليه مقابل حقوق الاختراع، لتغيير حياة الفقراء ومساعدتهم على الحصول على عمل أو تدريب.

وكانت كيرتن جزءاً من فريق جامعة نيوكاسل، الذي أنتج عقار «روبراكا» المعالج لسرطان الرحم، الحاصل على مصادقة الاستخدام من هيئة الخدمات الصحية الوطنية. وقد استخدمت البروفسورة البالغة من العمر 65 عاماً، التي تعمل في الجامعة منذ عام 1982، الأموال لتأسيس صندوق كيرتن الخيري المعني بتحقيق القدرات الكامنة. وعلقت نيكولا، التي تعيش في منطقة غوسفورث بمدينة نيوكاسل بالقول: «أنا لست بحاجة للمال فهو يشكل عبئاً بالنسبة لي أكثر منه فائدة».

وأكدت نيكولا أنها كمعظم العلماء لا تعمل بدافع المال، بل من منطلق التحدي الفكري الدافع لاكتشاف شيء جديد قبل الآخرين. وقالت: «أعلم أن الحياة غير عادلة وأن الناس الفقراء قد تكون لديهم مواهب يمكن الاستفادة منها مقابل القليل من المال، والهدف من الصندوق هو منح تلك الفرص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات