«مياه أكثر» لتعزيز إدراك الطفل

كشفت دراسة جديدة شارك في تأليفها تشارلز هيلمان أستاذ بجامعة نورث إيسترن الأمريكية أن الأطفال الذين يتمتعون بالترطيب الكافي لأجسامهم يحظون بردود أفعال أسرع، وهم أكثر قدرة على القيام بمهام متعددة. وبحسب موقع الجامعة، تتلخص المشكلة بوجود نسبة كبيرة من الأطفال الأمريكيين ممن يعانون من الجفاف.

نظرت الدراسة التي أجراها هيلمان مع زملائه بجامعة إلينوي، ومجموعة دانون الفرنسية للأغذية، في اختبارات أطفال تتراوح أعمارهم ما بين (9 و11 عاماً) لتقييم قدراتهم المعرفية بعد شرب كميات مختلفة من المياه، لتظهر النتائج وجود علاقة بين كمية المياه التي شربوها ومدى سرعة استجابتهم للاختبارات التي تتطلب منهم التبديل بين المهام المختلفة.

يقول أستاذ علم النفس بجامعة نورث إيسترن: «إحدى القضايا تتبدى باعتماد الأطفال على البالغين في الترطيب، فإذا كنت تجلس في المدرسة لمدة 6 ساعات، بخلاف شرب الحليب في وقت الفرصة، أو ترغب باستخدام المرحاض أو شرب المياه، فعليك رفع يدك وطلب الإذن!».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات