«الفلورسنت» تكشف الأورام السرطانية

يستخدم الأطباء البريطانيون المتخصصون في علاج الأورام حالياً صبغة جديدة مصنوعة من مادة «الفلورسنت» في اكتشاف الأورام السرطانية التي يصعب اكتشافها، وبصفة خاصة نوع من السرطان معروف باسم «السرقوم» أو «الساركومة»، وهو ورم خبيث ينمو في العظام والأنسجة الضامة كالعضلات والأوتار التي تربط العضلات بالعظام، ويصيب آلاف الأشخاص في العالم سنوياً.

وبحسب تقرير نشرته أمس صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، تساعد الصبغة الجديدة الأطباء على تلافي الحل المؤلم الذي يلجؤون إليه في كثير من الأحيان، لضمان عدم انتشار الورم في خلايا جسم المريض، وهو بتر العضو المصاب بالورم.

وتفيد الصبغة في كونها مصدراً أكثر دقة لاكتشاف الأورام السرطانية، بدلاً من الفحص بالأشعة فقط الذي قد يدفعهم أحياناً إلى استئصال أنسجة سليمة وغير مصابة بالسرطان. وتعتمد فكرة الصبغة على التوهج عند تعريضها لكاميرا يدوية، خاصة أثناء جراحات استئصال الأورام السرطانية لتحديد موقع نهاية الورم بدقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات