حديث الروح

يَقيني يَقيني حادِثاتِ النوائبِ

                 وحزمِيَ حزمِي في ظهورِ النجائبِ

سَيُنْجِدُنِي جَيْشٌ مِنَ العَزْمِ طَالمَا

                 غَلَبْتُ بهِ الخَطْبَ الَّذِي هُوَ غَالِبي

وَمَنْ كَانَ حَرْبَ الدَّهْرِ عَوَّدَ نَفْسَهُ

                  قِرَاعَ اللَّيالِي لاَ قِراعَ الكَتائِبِ

عَلَى أنَّ لي في مَذْهَبِ الصَّبْرِ مَذْهَباً

                   يَزِيدُ اتِّساعاً عِنْدَ ضِيقِ المَذاهِبِ

وما وضعتْ منِّي الخطوبُ بقدْرِ مَا

                   رَفَعْنَ وَقَدْ هَذَّبَنَنِي بِالتَّجارِبِ

أخَذْنَ ثَراءً غَيْرَ بَاقٍ علَى النَّدى

                   وأعطيْنَ فضلاً في النُّهى غير ذاهِبِ


شاعر عباسي (1058 - 1123)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات