تقنية محسنة لتفتيت الحصى

يتوجب على طائرة نفاثة السير بسرعة كبيرة لكي تتمكن قطرة مطر من أن تسبب تشققاً في زجاجها الأمامي، ويبحث العلماء الآن عن نماذج لهذه الفيزياء المسببة للأمر، لمساعدة الأطباء في تفتيت حصى الكلى.

يقول علماء جامعة كامبريدج إن تلك الظاهرة أسبابها الموجات السطحية، فهي تنتشر في بعدين فقط، فتحشد قوة أكبر من نظيراتها ثلاثية الأبعاد. وأفاد العالمان باي زونغ وينغ زانغ في جامعة ديوك بأنه بالاعتماد على الزاوية التي تضرب فيها الموجة الصدمة الزجاج، تنتج موجات تنتشر على حدود الزجاج الماء، مشيرين إلى أنهما تمكنا من بناء نماذج تعيد إنتاج خصائص مجموعة من موجات الصدمة، من بينها واحدة يمكنها إنقاذ الناس من جراحة إزالة الحصى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات