حدث فلكي تشهده المنطقة لن يتكرر قبل 13 عاماً

ي حدث فلكي نادر يمكن مشاهدته من وسط وغرب العالم، سيعبر كوكب عطارد أمام قرص الشمس يوم الاثنين المقبل 11 نوفمبر الجاري، وتسمى هذه الظاهرة فلكياً «العبور»، وفي حين أنه لا يمكن مشاهدة هذه الظاهرة بالعين المجردة إلا أنه يمكن مشاهدتها بالتلسكوبات الصغيرة، ولكن من الضروري جداً استخدام مرشح شمسي خاص، لأن النظر مباشرة نحو الشمس قد يؤدي لفقدان النظر الدائم.

وسيبدأ العبور الساعة 12:35 صباحاً بتوقيت غرينتش، وسيصل إلى الذروة الساعة 03:20 عصراً بتوقيت غرينتش، وسينتهي الساعة 06:04 مساء بتوقيت غرينتش. لتكون مدة العبور خمس ساعات ونصف الساعة. ولأن كوكب عطارد عبارة عن قرص وليس نقطة، فإن قرص كوكب عطارد في هذا العبور يحتاج إلى دقيقة و41 ثانية ليدخل أو يخرج من الشمس كاملاً.

وقال المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي في أبوظبي: لا يحدث العبور إلا لكوكبي الزهرة وعطارد فقط، ويحدث العبور عندما يمر الكوكب بين الأرض والشمس ويكون على نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس، وعندها يبدو الكوكب كقرص أسود صغير أمام قرص الشمس، وفي حين أنه يمكن رؤية عبور كوكب الزهرة بالعين المجردة، فإن عبور كوكب عطارد لا يمكن رؤيته إلا باستخدام الأجهزة الفلكية.

ولذلك ينصح الراغبون برؤية الحدث بالمشاركة في أحد الأرصاد العامة التي تقيمها الجمعيات الفلكية للجمهور في الأماكن العامة.

وأوضح المهندس عودة أن آخر عبور لكوكب عطارد كان يوم 9 مايو 2016 وسيكون المقبل بمشيئة الله يوم 13 نوفمبر 2032، وبشكل عام يحدث عبور عطارد 13 مرة في القرن.

وينظم مركز الفلك الدولي رصداً عاماً للحدث من مدينة أبوظبي من منطقة الكاسر بالقرب من مركز المارينا، وذلك ابتداء من الساعة الرابعة عصراً وحتى غروب الشمس، وسيقوم المركز بنقل الحدث على قناته على اليوتيوب، وقد تم التواصل مع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لنقل الحدث مباشرة على قناة الوكالة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات