حذف الهواتف من الصور.. «التحديق في الفراغ»

Ⅶ امرأة تلتقط صورة سيلفي بينما يحدق الآخرون حولها بشاشات هواتفهم | من المصدر

من المفترض أن التقنية الحديثة ومنتجاتها تعزز قدراتنا على التواصل مع بعضنا البعض، فهي تبقينا على اتصال بأناس آخرين في كافة أنحاء العالم بمجرد بضع ضغطات على أزرار هاتف ذكي.

ولكن وياللمفارقة العجيبة، فإن التقنية جعلتنا نتجاهل من هم جالسون بجانبنا!

قليلون هم من انتبهوا لهذه المفارقة الدرامية، ومنهم المصور الفوتوغرافي الأمريكي إيريك بيكيرسجيل، الذي التقط مجموعة من الصور في مواقف وأماكن مختلفة لأشخاص متفرقين، إلا أن العامل المشترك الوحيد بينها هو أن جميعها لأشخاص يحدقون في شاشات هواتفهم الذكية باستغراق كامل، فيما يشبه انعزالاً تاماً عما حولهم.

تعمد بيكيرسجيل أن يعالج صوره باللونين الأبيض والأسود، ثم أجرى تحريراً للصور بحيث حذف الهواتف الذكية منها جميعاً. وبحسب تقرير نشرته أمس صحيفة «ميرور» البريطانية، كان هدف بيكيرسجيل من وراء ذلك هو إظهار الفراغ في اللقطات التي التقطها بعد حذف الهواتف منها، في إشارة إلى أن هواتفنا الذكية خلقت فراغاً في حياتنا بإفقادنا فرصة حقيقية للتواصل مع من هم بجانبنا.

واختار بيكيرسجيل اللونين الأبيض والأسود كي يُظهر الحال الباهت الذي وصلنا إليه بسبب إفراطنا في الهوس بالتقنية الحديثة وأجهزتها.

كان من أقوى الصور التي عالجها بيكيرسجيل صورة لامرأة تمسك بهاتفها الذكي كي تلتقط صورة سيلفي، بينما يحدق المحيطون بها في شاشات هواتفهم أثناء إحدى الفعاليات في شيكاغو.

بثت الصورة بعد حذف الهواتف منها تعبيراً مؤلماً عن العزلة التي جلبتها لنا هذه الهواتف، إذ ترى في الصورة قاعة يجلس فيها ما يزيد على 20 شخصاً، إلا أن لا أحد منهم يخاطب الآخر، وجميعهم يحدقون في فراغ، الذي هو في الأصل هواتفهم الذكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات