حديث الروح

وإنْ فتى يمرُّ بأرضِ ليلى

          ويلثمُ حيثُ موطئها سعيدُ

نعمْ يبلى الزمانُ وحبُّ ليلى

          جديدٌ ليسَ يبليهِ الجديدُ

وقفتُ عشية ببلادِ ليلى

          وبتُّ وأدمعي درٌّ نضيدُ

ونهنهتُ الغرامَ فهيجتني

          سواجعُ في الأراكِ لها نشيدُ

لحى اللهُ الزمانَ فقدْ بلاني

          بصبرٍ ناقصٍ وجوىٍ يزيدُ

 

شاعر يماني (توفي 1400م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات