يزور عجائب الدنيا السبع في أسبوع

قد يستبد هوس المغامرة واكتشاف المجهول بالإنسان أحياناً إلى درجة تدفعه إلى الإتيان بأشياء يراها البعض مجنونة، أو على أدنى تقدير حمقاء، وكان أحدث من وقع في هُوّة المغامرات المجنونة الشاب البريطاني المغامر ونجم موقع «يوتيوب» الشهير، سايمون ويلسون، الذي أتم الشهر الماضي رحلة أقل ما يقال عنها إنها أسطورية، حيث زار خلالها عجائب الدنيا السبع ورآها جميعاً في غضون أسبوع واحد فقط، وإن شئنا المزيد من الدقة، في غضون ستة أيام وتسع ساعات على وجه التحديد.

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، التي نشرت أخيراً تحقيقاً عن مغامرة ويلسون المذهلة، فقد جاب ويلسون خلال مغامرته خمس قارات في العالم وقطع بالطائرة مسافة إجمالية تبلغ 30000 ميل، «ما يزيد عن 48000 كيلومتر»، فيما بلغت الكلفة الإجمالية للرحلة حوالي 6000 جنيه إسترليني «7500 دولار».

وضع ويلسون على ظهره حقيبة سفر تضم آلة التصوير الخاصة به ومعداته، فضلاً عن عدد محدود من الأغراض والملابس. وبدأ رحلته المجنونة يوم الـ 28 من يوليو الماضي، منطلقاً من مطار «مانشستر»، قاصداً العاصمة الإيطالية روما لمشاهدة مسرح «الكولوسيوم» الروماني الشهير، الذي يعد واحداً من أبرز عجائب الدنيا السبع القديمة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 70 ميلادية.

لم يمكث ويلسون بجوار «الكولوسيوم» سوى ساعتين فقط، حيث غادر روما متوجهاً صوب العجيبة الثانية، وهي أهرامات الجيزة الثلاثة في مصر.

وبعد 5 ساعات فقط في مصر، انطلق ويلسون إلى الأردن لمشاهدة العجيبة الثالثة، وهي مدينة «البتراء» الأثرية الشهيرة التي شُيدت في القرن الرابع قبل الميلاد.

واحتاج ويلسون إلى السفر في رحلتين متتابعتين كي يغادر «البتراء» صوب مدينة «أجرا» بولاية «أوتار براديش» الهندية، لزيارة العجيبة الرابعة، وهي قصر «تاج محل» الأشهر، والذي مكث ويلسون عنده ساعة واحدة فقط.

ومن الهند، توجّه ويلسون صوب الصين لزيارة سورها العظيم، ومنها إلى المكسيك لمشاهدة مدينة «تشيتشن إيتزا» الأثرية، وهي واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة التي أعلن عنها عام 2007 بعد مسابقة لاختيارها.

وفي يوم السبت، الـ 3 من أغسطس، كان ويلسون في مدينة «ريو دي جانيرو» البرازيلية، لمشاهدة العجيبة السابعة والأخيرة وإحدى العجائب الجديدة أيضاً، وهي تمثال «المسيح الفادي».

وعاود ويلسون أدراجه في اليوم التالي إلى «مانشستر» بعد أن أتم زيارة عجائب الدنيا السبع في أسبوع.

ويقول ويلسون تعليقاً على رحلته المدهشة: «يتعلق الأمر فقط بشيء أردت أن أفعله». وأضاف بقوله: «لم أهنأ بنوم مريح على مدى أسبوع كامل، ولم أكن أتناول الطعام إلا داخل الطائرات».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات