«إيجابية» الصغر «عافية» الكِبر

أظهر بحث جديد أهمية التجارب الإيجابية في مرحلة الطفولة لصحتنا على المدى الطويل، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يمرون بمحن أو ملمات شديدة وهم أطفال.

فقد وجدت الدراسات عبر 20 عاماً مضت، أن ثمة علاقة بين عدد الشدائد التي يشهدها الناس في مرحلة الطفولة (مثل الموت أو الطلاق)، وبين تردي حالتهم الصحية في مرحلة لاحقة من الحياة.

وذكر موقع «ساينس ديلي» العلمي، أن الدراسة الجديدة التي أجراها البروفيسور علي كراندل وآخرون من جامعة بريجهام يونج، توصلت إلى أن التجارب الإيجابية في الطفولة، مثل وجود جيران طيبين أو التمتع بوجبات منتظمة أو مقدم رعاية تشعر معه بالأمان، يمكنها أن تزيل الآثار الصحية الضارة الناجمة عن تجارب الشدائد في الطفولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات