حديث الروح

أهذى جِمال البين مسيا تُنَوّخ

وهذا غرابُ البينِ بالبينِ يصرخُ

أأحبابنا إنا على الهجر والنوى

نُلام على أشواقكم ونوبَّخُ

وقد مارس الأشواقَ من كان قبلنا

ولكنَّ هذا الشوق أرسى وأرسَخُ

حلفنا ومن يحلف على الزور لم يزل

بأشنع عارٍ في القيامِ يُلَطّخُ

لئن نسخَ الشَّيْبُ الصبابةَ والصِّبا

لفي القلبِ عهدٌ محكمٌ ليسَ يُنسخُ

ذكرنا لكم بعض المرام وبعضه

مخافةَ تطويلٍ عليه نلخِّخُ

 

فقيه وأديب موريتاني (1845-1925م)

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات