مشروع فضائي ينشر حمضنا النووي على القمر

خطوة عملاقة تلك التي أنجزها البشر باقتحام الفضاء والخروج من الغلاف الجوي، تلتها خطوات عملاقة أخرى، من ضمنها النزول على سطح القمر، وإرسال مسابير للفضاء والوصول إلى المريخ لاستكشافه، ولا يتوقف العلماء عن إتحافنا يومياً بكل جديد في ما يتعلق بالفضاء، وآخر تلك الأخبار، إرسال عينات من الحمض النووي البشري إلى القمر، في مشروع يدعى «لايف شيب»، يقول عنه مؤسسه بن هاديلمان: «الحمض النووي سيكون الحمولة الأكثر أهمية إلى القمر»، ويعمل المشروع على إرسال عينات الحمض النووي للقمر مقابل 99 دولاراً للفرد.

تخزين

ويضيف هاديلمان: كل ما عليك فعله هو تأمين عينة من اللعاب وسنقوم بأخذ حمضك النووي ونحفظه لك في الفضاء للأبد، حيث يرمي المشروع لتخزين الحمض النووي لمتعامليه داخل عنبر اصطناعي استخدمته للمرة الأولى مؤسسة آرك ميشن في مهمتها غير الناجحة إلى القمر في وقت سابق من هذا العام.

ويصرّ هاديلمان على أن إرسال الحمض البشري النووي إلى الجار الفلكي الأقرب يعتبر أقل خطورة على كل من القمر والحمض النووي نفسه. ويقول: إن الحمض النووي ليس مادة حية وإن كثرة تحلله في الفضاء تحدث لدى اصطدام الإشعاع بجزيء الماء، وإننا نعمل على تخزين الحمض النووي في مكان جاف وسيكون لدينا آلاف النسخ من عينة الحمض النووي لكل فرد. فإذا أفسد الإشعاع بعضها سيظل هناك المزيد.

غرس

سينظر الناس إلى القمر، وفق هاديلمان، ويشعرون باتصال مع الحياة كلها، وبأنهم جزء من تلك القصة الكبرى على الأرض. ويضيف: لعلنا نعيش اليوم مرحلة غرس بذور الحياة للتنقل في هذا الكون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات