نبتة لا تزهر إلا مرة كل قرن

نبات الساكسيفراج أو (كاسر الحجر) لا يزهر إلى مرة فقط بعد 40 إلى 70 سنة من الحياة النباتية، ثم يتحلل.

حظي متسلق برفقة مرشد سياحي جبلي في قمة هضبة ميركانتور بجبال الألب أثناء تسلقه للقمة بالتقاط صورة لهذا النبات وهو مزهر هذا الصيف بفرصة لتصويره.

وهذا ما يسمى اجتماع فريد من نوعه في العالم. فخلال رحلة جبلية في 26 أغسطس في جبال الألب، حيث حظي سيباستيان، المغرم الباريسي بتسلق الجبال، بفرصة استثنائية لرؤية نكهة زهور كاسر الحجر في ميركانتور.

يأخذ هذا النبات المعمر، الذي ينمو في قلب المنحدرات في شقوق ضيقة، وقته ليزهر، حيث يستغرق ما يتراوح بين 40 إلى 75 عامًا من الحياة النباتية قبل أن يتفتح في شكل بتلات وردية جميلة. بعد هذا الإزهار المنفرد، الذي يستمر لمدة شهر تقريبًا ويحدث في الصيف، يتخمر النبات بأزهاره ليتحلل نهائياً.

"لم يسبق لي رؤيته مزهراً"

أثناء صعوده سلسلة التلال الغربية في بونسيت، في كتلة صخور ميركانتور، برفقة المرشد الجبلي فريديريك باتوت فريديريك باتوت، لمح سيباستيان هذه النبتة المتفردة، وعلق على ذلك بقوله: "لقد رأيت في كثير من الأحيان هذه النبتة في ميركانتور لكنني لم أرها قط وهي مزهرة".

وبالعودة إلى دليل هذه الحديقة الوطنية عند إنشائها، نجد الإشارة فيه إلى أن نبات الساكسيفراج تنمو زهوره عمومًا بين ارتفاع 1950 و3،250م، بحسب صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية.

وُجد نبات الساكسيفراج بالفعل في العصر الثالث من الفترة الزمنية الجيولوجية وقد بقي في مكانه خلال فترات متتالية من التبريد والاحترار العالمي في العصر الرباعي. وقد تمكن من مقاومة التجمعات الجليدية من خلال التكيف بنموه في شقوق الجدران السيليسية العمودية. وهو الآن على قائمة الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض في الألب الفرنسية -الايطالية.

كلمات دالة:
  • بونسيت،
  • ميركانتور،
  • جبال الألب،
  • كاسر الحجر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات