برج خليفة يحكي أفق الحياة في القرن الـ21

يطالعنا معرض «الحضارة: كيف نعيش اليوم» في إطلالة خاطفة للأنفاس على أفق الحياة في القرن الـ21، بأكثر من 200 صورة التقطت في كل من إفريقيا والأمريكتين وآسيا وأستراليا وأوروبا، واحتلت فيه صورة لأعمال بناء برج خليفة، الأطول في العالم، مكانتها بين بقية مختارات تؤرشف أهم محطات المرحلة.

ويعد المعرض من ولاية فيكتوريا الأسترالية، والمعرض الوطني فيها تحديداً، الناس بعيش تجربة غنية مع الصور حتى فبراير 2020.

وتطالع الزائرين صورة تعود لعام 2008 جسّد فيها المصور فيليب شانسيل مرحلة أعمال الإنشاءات في برج خليفة، مشيراً إلى أنه لا يمكن إلا أن يذكرنا بمعنى العمل الدؤوب الذي يسفر عن إبداع البرج الأطول في العالم.

وتمثّلت الصورة الأساسية في المعرض بمشهدية أخّاذة التقطتها عدسة المصوّر جيورجي ليكوفسكي لأطفال يبكون في خضمّ المواجهات التي خاضتها الشرطة المقدونية مع اللاجئين عند أحد المواقع الحدودية المقفلة عام 2015. وبرزت صورة أخرى لأولاف أوتو بيكير كانت بمثابة نداء صحوة حيال الكارثة البيئية المتكشّفة في المنطقة القطبية الشمالية منذ أكثر من عقد من الزمن، ووتيرة المشكلات المتسارعة. فأرض المشاهد المغطاة ببساط من الثلج الأبيض والدببة القطبية والفقمة المتنعمة بأشعة الشمس بات مشهداً من الماضي.

أما واقع اليوم فيضمّ الغواصات وكاسحات الجليد الباحثة عن مسارات ربح للاستغلال والسياح الساعين لالتقاط صور على وقع حرارة السفن المذيبة للجليد. وتزداد جمالية المعرض بصور أخرى لكل من المصور الكوري الجنوبي الشهير نوه سونتاغ وراقصات بيونغيانغ، وروينير ريدلير للنهر البري في فلوريدا، وروزماري لينغ وأحد مخيمات الاعتقال في أستراليا التي تعود للعام 2004، إضافةً إلى عشرات المصورين والصور متعددة الانتماءات التي تحكيها عدسات الكاميرات بلا كلمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات