1112 صورة لـ357 مصوراً عالمياً تروي تفاصيل الحياة في إكسبوجر 2019

بمشاركة أكثر من 357 مصوراً عالمياً من تنطلق في الـ19 من سبتمبر الجاري، فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر"، التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وتقدم خلال 4 أيام أكثر من 1112 صورة في 38 معرضاً فردياً، و8 معارض جماعية، تروي جميعها سيرة الحياة بتفاصيلها المكثّفة.

وينظم الحدث 33 جلسة حوارية ونقاشية، و17 ورشة عمل يقدمها 10 من ألمع المصورين العالميين، الذين يستعرضون تجاربهم الإبداعية، إلى جانب استضافة 21 من الخبراء والمتخصصين في مجال التصوير الفوتوغرافي من كبرى الوكالات والمؤسسات الصحفية والشركات الرائدة في صناعة المعدات ومستلزمات التصوير.

جاء ذلك خلال مؤتمر الإعلان عن فعاليات المهرجان الذي عقد صباح اليوم (الاثنين) في مسرح المجاز، وتحدث خلاله كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وطارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وجمع حوله عدداً من الإعلاميات والإعلاميين، ومحبي التصوير الفوتوغرافي من مختلف أنحاء العالم.

وفي كلمة ألقاها خلال المؤتمر أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن المهرجان يفتح وللعام الرابع أبوابه أمام مبدعي العالمي في مجال التصوير الفوتوغرافي ليعيشوا تجارب جديدة مع الصورة، ويلتقوا جميعاً في مساحة واحدة تضم آلاف التجارب والحكايات، ويقدموا إبداعاتهم ويعرفوا بها.

وتابع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي:" عملت الشارقة ولا زالت على تكريس الفنون كسبيل للحوار الإنساني، ونحن في إكسبوجر نؤمن بأن الصورة لغة عالمية تروي الجمال وتؤكد عليه، وتقف شاهدة على الكثير من الأحداث التي تمر في الحياة، لهذا يؤكد المهرجان من خلال استضافته لنخبة من ألمع المصورين العالميين على دور الصورة في تغيير المفاهيم والقيم والتعريف بحضارات وثقافات الشعوب، لما لها من قوة كبيرة في كشف الحقيقة، وتوثيق الجمال، ونشر الخير والسلام".

وأشار رئيس مجلس الشارقة للإعلام إلى أن المهرجان يدعو جميع المصورين حول العالم إلى تكريس ثقافة الإبداع وتقديم صور تطرح القضايا وتعالجها في آن معاً بالقول:" اخترنا أن يحمل شعار دورة هذا العام بعداً شاملاً، ليكون رسالة واضحة وصادقة لجميع المصورين تحثهم للبحث عن مواضيع تسهم في لفت أنظار العالم للقضايا الإنسانية الكبرى، وتدعوهم لتقريب الحقيقة، وتسجيل تجارب عيشنا وتوثيق ذاكرة بلادنا".

بدوره أوضح طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة أن المهرجان رسّخ مكانته كملتقى عالميّ يجمع رواد التصوير والهواة والجمهور المحلي الشغوف بهذا النوع من الفنون، ويفتح المجال أمامهم للتحاور وتبادل الخبرات والمعارف للارتقاء بهذا المجال.

وتابع": في كلّ عام يؤكد إكسبوجر على أهمية التصوير الفوتوغرافي، ودور الصورة في مختلف مجالات الحياة، التي تتطرق لها المعارض الفنية المصاحبة، وسلسلة من الجلسات الحوارية والنقاشية وورش العمل التي يقدمها نخبة من المصورين العالميين وخبراء التصوير، من مبدعين يبحثوا وطيلة أيام الحدث عن جملة الأسباب التي تدفع المصورين الصحفيين للاستمرار في الذهاب إلى مناطق الصراعات، وموطن الكائنات الحية، رغم المخاطر المحيطة بهم وغيرها من المواقف".

وأكمل:" يسلط المهرجان الضوء من خلال 1112 صورة على الكثير من القضايا والحكايات مثل الاهتمام بالبيئة وحمايتها، ويستعرض التجارب الجديدة التي يخوضها المصورون من خلال 46 معرضاً متخصصاً، منها 38 فردياً، و8 جماعية، يقدمها 206 مصورين من مختلف أنحاء العالم".

وأشار علاي إلى أن منحة تيموثي آلن استقبلت 1269 طلباً للمشاركة، ذهبت من نصيب 5 مصورين من خمس دول مختلفة، سيزورون الشارقة لأول مرة هذا العام، وهمّ: شهاب ناصري من ايران، آن بانتيلا، من اليونان، وروصي فانغ من تايوان، وسيرجي بارشكوف من روسيا، وسنثل كوماران راجندران من الهند".

 وأضاف علاي إلى أن جائزة التصوير الفوتوغرافي لهذا العام استقطبت 14757 مشاركة ضمن 11 فئة من فنون التصوير الفوتوغرافي من 100 دولة، وصل عدد المرشحين لها 70 مرشحاً من 31 دولة، سيتم الإعلان عنها في ختام المهرجان.

وتابع:" فئة البورتريه (الصور الشخصية) كانت الأكثر استقطاباً للمصورين حيث وصل عدد المشاركات الخاصة بها 4,715 مشاركة، فيما وصل عدد المشاركين في فئة "التصوير بالهاتف المحمول" 1,598 مشاركة، ضمّت 20 عملاً فنياً من فلسطين، و37 من سوريا، و29 من اليمن، كما استقبل المهرجان 238 عملاً إبداعياً ضمن فئة الصغار، و96 في الجائزة الخاصة لموظفي حكومة الشارقة".

ويقام المهرجان هذا العام تحت أربعة محاور هي: " صوّر روعة المغامرة، وصوّر عمق المشاعر، وصوّر سحر الفن، وصوّر واقع الحياة"، بما يترجم رسالة المهرجان في نشر الوعي بالقضايا الإنسانية، والتأكيد على قوة الصورة في تغيير الأحداث، ونقلها، وسرد تفاصيلها.

 ويكشف إكسبوجر من خلال محاوره عن جماليات الحياة ولحظاتها العابرة واليومية، حيث يروي بالصور سيرة شعوب، وبلدان، ويعبر بالعدسات نحو البراري والغابات والأدغال في الوقت الذي يسجل ذاكرة الحروب والأزمات التي مرت بها بعض البلدان حول العالم.

 

 

كلمات دالة:
  • إكسبوجر 2019،
  • المهرجان الدولي للتصوير،
  • تصوير،
  • تصوير فوتوغرافي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات