حديث الروح

صدُّ حمى ظمئي لماكَ لماذا

             وهَوَاكَ، قَلبي صارَ مِنهُ جُذاذا

إن كان في تَلَفي رِضَاكَ، صبَابَةً،

             ولكَ البقاءُ وجدتُ فيهِ لذاذا

كبدي سلبت صحيحةً فامننْ على

             رمقي بها ممنونةً أفلاذا

يا رامياً يرمى بسهمِ لحاظهِ

             عَنْ قَوْسِ حاجِبِهِ، الحشَا إِنْفاذا

أنّى هجَرتَ لِهُجْرِ واشٍ بي، كَمَن

              في لَومِهِ لُؤمٌ حَكَاهُ، فَهاذَى

وعليَّ فيكَ منِ اعتدى في حجرهِ

               فقد اغتدى في حجرهِ ملاذا

 

شاعر عباسي | (1181-1235م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات