حديث الروح

مادت بيَ الذكرى وأيقظني الصدى

                        حزَّت عروقَ النبضِ مُلهبَةُ المُدى

كم كنتُ أسدلتُ الضلوعَ تكتُّماً

                        فشرعتَ آفاقَ الجراح على المَدى

أمسكتُ أيّامي لشدّ عزيمتي

                        فنشرتَ عمري في فضاكَ تردُّدا

ولكَم جثا نصَبُ السنين وهمُّها

                       أوَ لم يئنْ للصدر أن يتنهّدا؟

أو لم يحنْ للجرح بعد نضوبه

                       أن يستكينَ لهدأةٍ ويضمَّدا؟

حُلمٌ كقصرٍ في الرمال قصدتُه

                       في هَبّةٍ للذاريات فما بدا

 

شاعرة أردنية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات