حديث الروح

ولم أر للخلائق من محلِّ

                   يُهذِّبها كحِضن الأمهات

فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ

                  بتربيةِ البنين أو البنات

وأخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً

                 بأخلاق النساءِ الوالداتِ

 

شاعر عراقي | (1875-1945م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات