قُتِل بسبب «تعليقات فيسبوك»

تعرض المراهق لويس ريان مينيزيس للطعن في القلب بسكين، في هجوم وقع بإحدى المدن البريطانية مايو الماضي، ما أدى لوفاته.

وذكرت التقارير بحسب ما نشرته صحيفة «مترو» البريطانية، أن المتهم بقتله صبي آخر اندفع للهجوم على المجني عليه بسبب مشاجرة كانت في شكل تعليقات نُشرت على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأخبرت محكمة «نوتنغهام» أن المهاجم الذي لا يمكن ذكر اسمه؛ لأنه كان يبلغ من العمر 17 عاماً وقت ارتكاب الجريمة، قد نفّذ الهجوم بعد «بعض الأمور التي قيلت على «فيسبوك»»، كما قد وصف شهود العيان مشاجرة المراهقين أمام الملأ، وبعد تجاذب أطراف الحديث بحدة، سحب المدعى عليه فجأة وبشكل غير متوقع سكيناً ضخماً، «ليطعن به لويس مباشرة في صدره»، ويلوذ بالفرار مع شاب آخر. وبحسب ما ورد بعد الوفاة، فقد كان جرح الطعنة عميقًا بقياس بوصة واحدة وقد اخترق قلب لويس.

وتعتبر القضية حالياً سارية، وتستمر المحاكمة في الوقت الذي يدعي فيه المتهم، الذي اعتقل في لندن بعد 4 أيام من عملية القتل، بأن طعن المراهق لويس كان دفاعاً عن النفس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات