أسسته شيماء المحياس بدعم من صندوق خليفة:

أول "بيبي سبا" في الإمارات يقوّي صحة وعضلات الأطفال

بدعم من صندوق خليفة لدعم المشاريع، قدمت شيماء أحمد المحياس للمجتمع الإماراتي تجربة فريدة، بتأسيسها أول «سبا» مخصص للأطفال.

المحياس تحدثت لـ«البيان» عن مشروعها فقالت: نقدم من خلال «بيبي سبا» المعالجة للأطفال من عمر شهرين إلى سنة ونصف السنة، وهو شيء لم يكن متوافراً في الإمارات من قبل. وأضافت: تقوي هذه العلاجات عضلات الأطفال، وتحسن من عمل الجهاز الهضمي، بعد عملية «المساج» في الماء.

تفاعل

شيماء الحاصلة على «ماجستير» إدارة عامة من الولايات المتحدة الأمريكية، تفرغت لهذا «السبا» من منطلق قناعتها بأنه يجب عليها العمل، والاشتغال على مشروع تنجز من خلاله شيئاً مهماً. وتقول: نعرف في منطقة الخليج عادة، ما يسمى مساج ما بعد الولادة للأطفال، لكننا نقدمه بطريقة متطورة بإشراف ممرضات يقدمن العلاجات في «السبا».

وأشارت المحياس إلى أنهم لا يواجهون صعوبة في التعامل مع الأطفال. وأضافت: يوجد تفاعل بالأخص من المولودين حديثاً، ونستطيع التعامل معهم بسهولة أكبر، حيث نضعهم في درجة حرارة معينة مقاربة لدرجة حرارة الأم، حيث نضمن للأطفال بهذه الطريقة الراحة والاستمتاع، لكن منهم من ينام خلال عملية المساج. وأشارت إلى أن الأمهات يلتمسن راحة الأطفال بعد هذه العلاجات، من خلال عملية النوم لمدة أطول، ومن خلال الشعور بالارتياح في المعدة والأمعاء.

تجارب

أشارت شيماء المحياس إلى تجارب أخرى للأطفال، وقالت: هذه التجارب للأولاد والبنات لغاية 14 سنة، وهي العناية بالشعر والأظفار.

كما تحدثت عن بداية تفكيرها بهذا المشروع، وهي خارج الإمارات، إذ قالت: كنت حديثة الولادة عندما كنت في سنغافورة، في العام 2014، وهناك دلتني إحدى صديقاتي على سبا خاص بالأطفال، وبعد التجربة أحببت الفكرة. وأضافت: عندما عدت إلى الدولة في عام 2018 بدأت بدراسة المشروع وظهر المشروع إلى النور بفضل ما تقدمه لنا بلادنا من دعم، إلى جانب أن الفكرة لاقت تشجيعاً ودعماً زوجياً.

وأوضحت المحياس: كان «بيبي سبا» في البداية غريباً بفكرته على الناس، لكن في ما بعد وجدت إقبالاً كبيراً ولهذا بدأت أفكر بالتوسع. أما المصاعب التي واجهت المحياس فتكمن حسب قولها في صعوبة إيجاد موظفات محترفات، ولكنها في ما بعد استطاعت تخطي هذه العقبة، مثلما تخطت مصاعب أخرى.

يذكر أن «بيبي سبا» يقع في ياس مول، وهو أول مركز من نوعه للأطفال، يوفر لهم تجربة النشاط المائي مع المساج، وهو ما يعود عليهم بحياة صحية ويقوي بنيتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات