شريحة منع حمل في رئة سيدة

انتقلت شريحة لمنع الحمل مغروسة في أعلى ذراع امرأة في العقد الثالث من عمرها إلى رئتها اليسرى.

ونقل الموقع المعني بالحالات الطبية «بي إم جيه كايس ريبروتس» أن المرأة من البرتغال أصيبت بنزيف مهبلي مدة ثلاثة أشهر، لكنها لم تشعر بأي عوارض أخرى، وقد خضعت لعملية جراحية في سبيل إزالة الشريحة المغروسة، من دون أن تعاني من أي مضاعفات بعد إجراء العملية.

وأفاد الموقع بأن هذه ليست المرة الأولى التي تنتقل فيها شريحة لمنع الحمل لمنطقة أخرى في الجسم من موقعها الأصلي، لكن فرص حدوث ذلك لا تزال نادرة.

وقد استخدمت المرأة هذه الطريقة مدة ثماني سنوات متواصلة، حيث سبق أن غرست شريحتين، لكن الشريحة الأخيرة «امبالنون إن إكس تي» دخلت بطريقة ما إلى رئتها، بعد غرسها في ذراعها. عادةً يجري استبدال الشريحة كل خمس سنوات، لكن في حالة المرأة تم استبدالها بعد ثلاث سنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات