مسافات

عقد الحبال البحرية.. فن وخبرة

يلتقط عبدالله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال.

«البيان» تقدم هذه المساحة، ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفلكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد، الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل.

يستعرض بن ربيع اليوم كيفية عمل ربطات الحبال البحرية، وهي فن وخبرة يتناقلها أهل البحر بما يسهّل عليهم ربطها وفكها وقت أن يتطلب الأمر بدون قطع الحبال أو إتلافها، في وقت كانت لا تتوفر فيه الحبال بكثرة، وبالتالي يتم المحافظة عليها لاستعمالها مرة أخرى، وفي الماضي كانت الحبال تعد من ألياف النخيل.

والحبال هي أداة للربط صنعت قديماً من ألياف النباتات والشعر الحيواني، وتصنع حالياً من القنب والكتان وألياف النخيل، وحديثاً تصنع من المواد البلاستيكية (النايلون). ومشتقات البترول الصناعية والألياف الزجاجية والألياف المعدنية. وتنقسم الحبال إلى ثلاثة أنواع رئيسية؛ الأول، الحبال الطبيعية: وهي الحبال التي تصنع من النباتات وتمتاز بقوتها الطبيعية وعدم تأثرها بالحرارة والشمس؛ ولكنها محدودة الطول، ومنها: «الليف» وهي الحبال المصنوعة من ليف النخيل وتمتاز بسهول تصنيعها وتوفرها، وبالأخص في المناطق التي تكثر بها زراعة النخيل، وهي تستخدم في أعمال الزراعة من الجر والرفع وعمل آليات الجني وغيرها، وحبال «القنب»، وتصنع من هذا النبات الحولي غزير النمو، شجري المظهر، موطنه الأصلي آسيا، وله أغراض طبية، وتصنع منه الحبال.

وهناك حبال الكتان، وهي المصنوعة من هذا النبات العشبي الحولي، الذي يعود موطنه الأصلي لمنطقة البحر المتوسط. وهذه تعتبر من أفضل أنواع الحبال، بعد القطن. وتصنع من هذا النبات، إلى جانب الحبال، المنسوجات الكتانية وورق السجائر وورق الكتابة.

حبال الجوت، والجوت هو نبات ليفي موطنه الأصلي الهند، تصنع من أليافه عبوات الخيش والمنسوجات الخشنة الرخيصة، وتستعمل نفاياته لصناعة الورق وتشميع الأرضيات.

وحبال القطن، الذي هو نبات معمر من الفصيلة الخبازية، ويعتبر من أهم الألياف النباتية، كما تستخدم أليافه لصناعة المنسوجات القطنية. وهناك حبال المساكن، والمساكن نبات قديم خشبي مستديم الخضرة يتسلق على الجدران ويغطي الأرض يزرع في المنازل.

أما أنواع العقد فهي كثيرة، ولكنها تتشابه من حيث المبدأ بالطريقة والغاية منها، فالعقدة هي ربط حبل في نفسه أو في حبل آخر مساوٍ له في السمك أو مختلف عنه. ومن هذه العقد، العقدة الأفقية والبسيطة و«الثمانية»، التي تشبه رقم 8 إلى حد كبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات