عرض تماثيل مقلّدة لجياكوميتي

موقف محرج تعرض له القائمون على معرض «سيسلوبيكا - من رودين إلى جياكوميتي» المقام حالياً في مدينة صقلية الإيطالية.

وذلك بعد قيام شرطة حماية التراث الثقافي في إيطاليا، أمس، بمصادرة تمثالين زائفين ينسبان إلى الرسام السويسري ألبرتو جياكوميتي (1901 - 1966)، وبحسب بيان للشرطة، فقد تبين أن «ستاندنينغ نيود» و«ومان وكينغ»، هما نسختان زائفتان لقطع جياكوميتي الأصلية وتحملان توقيعين مزورين.

وكانت الأعمال الفنية المصادرة معروضة ضمن 100 تمثال يقدمها معرض «سيسلوبيكا - من رودين إلى جياكوميتي» الذي يستمر حتى نهاية أكتوبر المقبل. وقال ألفيو جراسو، المتحدث باسم رابطة «سيكيليا موزي» الثقافية التي تنظم المعرض، في رسالة عبر البريد الإلكتروني، بعث بها لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إنه ليس لديه تعليق على الحدث في الوقت الراهن.

يذكر أنه في فضيحة مماثلة، ولكن أكبر، ترجع لعام 2017، صادرت شرطة الفنون أكثر من 12 لوحة مزيفة لأعمال موديلياني من معرض في مدينة جنوة والذي كان مغلقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات