أول صورة للثقب الأسود

نجح علماء الفلك لأول مرة في التقاط أول صورة لثقب أسود تعود لشبكة تلسكوب «إيفينت هوريزون»، وتُظهر بقعة مظلمة أمام حلقة تضيء بشكل خافت، وعُرضت خلال 6 مؤتمرات صحافية متزامنة أمس، في مدن مختلفة من العالم.

ونجح الباحثون في الحصول على تفاصيل كافية عن هذا الثقب الذي يقع على بعد مسافة سحيقة منا، من خلال دمج ثمانية مراصد متفرقة تقع في أربع قارات، في «تلسكوب» هائل القدرات، ووفرت النتائج التي توصل إليها العلماء نظرة واضحة إلى ثقب أسود صاحب كتلة هائلة، حسبما أوضح أنطون تسينزسوس، مدير معهد ماكس بلانك للفيزياء الراديوية في مدينة بون الألمانية، إذ دمج الباحثون بيانات التلسكوبات المشاركة في رصد الثقب.

والثقب الأسود، الذي أميط اللثام عن صورته، يمتلك كتلة هائلة، ويقع في مركز مجرة «مسييه 87»، التي تقع على بعد نحو 55 مليون سنة ضوئية من الأرض.

يُذكر أن الثقوب السوداء تكشف عن نفسها من خلال المادة التي تبتلعها، وتعرف بأنها موطن اللامعقول بشرياً، إذ إن كتلة هذه الثقوب مضغوطة بقوة تجعل من المستحيل على أي شيء الإفلات من قوة جاذبيتها، بما في ذلك الضوء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات