حديث الروح

أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكاً

من الحسن حتى كاد أن يتكلما

وقد نبّه النيروز في غسق الدجى

أوائل ورد كنّ بالأمس نومّا

يفتقها برد الندى فكأنه

يبث حديثاً كان قبل مُكتَّما

فمن شجر رد الربيع لباسه

عليه كما نشرت وشياً مُنمنما

أحل فأبدى للعيون بشاشة

وكان قذى للعين إذ كان محرما

ورق نسيم الريح حتى حسبته

يجيء بأنفاس الأحبة نُعّما

البحتري

شاعر عباسي (205 - 284 هجري)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات