«الأخدود العظيم»..رحلة ممتعة ممزوجة بالمعاناة

يحتفل متنزه «جراند كانيون»، أو الأخدود العظيم، بمرور 100 عام على تأسيسه كحديقة وطنية في الولايات المتحدة.

ويمكن لأولئك الذين هم على استعداد لتحمل الحر الشديد وتسلق الصخور شديدة الانحدار والإقامة الخشنة التي لا تتوافر بها سبل الراحة، أن يستمتعوا بهذا المعلم الذي يتميز بصخوره الحمراء في مختلف مناطقه القاحلة، عبر التنزه سيراً على الأقدام. ولا يفوت أي سائح زار الغرب الأمريكي أن يتجول في الأخدود العظيم.

يزور هذا المعلم الطبيعي، وهو عبارة عن وادٍ هائل شقته مياه نهر كولورادو على مر ملايين السنين، نحو 6 ملايين شخص سنوياً، في رحلة ممتعة لا تخلو من الألم، بسبب صعوبة التضاريس والمناخ هناك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات