مهرجان مترو دبي للموسيقى ينطلق اليوم

دعوة مفتوحة للجمهور للاستمتاع بالعروض | من المصدر

تنطلق اليوم الدورة الأولى من مهرجان مترو دبي للموسيقى، الذي ينظمه براند دبي، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي، بمشاركة 25 عازفاً من الإمارات والمنطقة العربية والعالم، يقدمون للجمهور باقة متنوعة من المعزوفات الموسيقية الفريدة على مدار أسبوع كامل.

تقام العروض الموسيقية يومياً في محطات برج خليفة - دبي مول، ومول الإمارات، ومركز دبي للسلع المتعددة، والاتحاد، وبرجمان، خلال فترتين، تبدأ الأولى من السادسة حتى الحادية عشرة صباحاً، وتستمر الفترة الثانية من الرابعة عصراً حتى التاسعة مساءً.

ومن جانبها رحبت شيماء السويدي، مديرة المشاريع الإبداعية - براند دبي، بالفنانين المشاركين، موجهةً دعوة مفتوحة لجمهور مترو دبي للاستمتاع بالعروض الموسيقية المتنوعة للمهرجان والتي تتضمن باقة من الأساليب والآلات الموسيقية الفريدة التي لم يسبق عرضها في المنطقة من قبل والتي تعبر عن ثقافات العالم المختلفة وتحتفي بالقوالب الموسيقية الكلاسيكية والحديثة.

وأضافت السويدي: «يقدم المهرجان الذي يُعد الأول من نوعه في المنطقة لجمهور مترو دبي مجموعة متنوعة من الأساليب الموسيقية الفريدة التي ربما لم يشاهدها أغلب سكان دبي وزوارها من قبل، وقلما تتواجد مجتمعة ضمن فعالية واحدة، مع مراعاة التنوع بين القوالب الموسيقية المعروفة وآلات العزف التقليدية الغربي منها مثل البيانو والغيتار، والعربي كآلتي العود والقانون، إلى جانب أشكال موسيقية فريدة وغير تقليدية وتُعزف على آلات غريبة ابتكر العازفون أغلبها بأنفسهم».

وبهذه المناسبة، أعربت روضة المحرزي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات، اعتزاز الهيئة بالشراكة مع براند دبي لإطلاق «مهرجان مترو دبي للموسيقى» كحدث جديد يُضاف إلى أجندة الفعاليات في دبي، وقالت إنها خطوة تواكب جهود الهيئة في نشر السعادة بين سكان دبي وزوارها.

وأضافت المحرزي أن محطات مترو دبي تعد موقعاً مناسباً لاستضافة فعاليات المهرجان بما تقدمه من عروض تتميز بأنها تُقدَّم في الأماكن المفتوحة، إذ يعد المترو حالياً الوسيلة الأكثر استخداماً بين وسائل النقل العام بمعدل نحو 205 ملايين راكب في عام 2018، حيث تشارك الهيئة في «أسبوع السعادة» وتحتفل بباقة متنوعة من البرامج والأنشطة المخصصة للاحتفاء باليوم العالمي للسعادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات