حديث الروح

مِن أُمِّ سُفيانَ طَيفٌ سَرى

هُدُوّاً فَأَرَّقَ قَلباً قَريحا

عَصاني الفُؤادُ فَأَسلَمتُهُ

وَلَم أَكُ مِمّا عَناهُ ضَريحا

وَقَد كُنتُ أَغبِطُهُ أَن يَري

عَ مِن نَحوِهِنَّ سَليماً صَحيحا

رَأَيتُ وَأَهلي بِوادي الرَجي

عِ في أَرضِ قَيلَةَ بَرقاً مُليحا

يُضيءُ رَباباً كَدُهمِ المَخا

ضِ جُلِّلنَ فَوقَ الوَلايا الوَليحا

كَأَنَّ مَصاعيبَ غُلبَ الرِقا

بِ في دارِ صِرمٍ تَلاقى مُريحا

تَغَذَّمنَ في جانِبَيهِ الخَبي

رِ لَمّا وَهى خَرجُهُ وَاستُبيحا

أبو ذؤيب الهذلي

شاعر مخضرم (توفي 648م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات