حديث الروح

عِشْ بالشُّعورِ، وللشُّعورِ، فإنَّما

                             دنياكَ كونُ عواطفٍ وشعورِ

شِيدَتْ على العطْفِ العميقِ، وإنّها

                             لتجفُّ لو شِيدتْ على التفكيرِ

وَتَظَلُّ جَامِدَة الجمالِ، كئيبة ً

                             كالهيكلِ، المتهدِّم، المهجورِ

لا الحبُّ يرقُصُ فوقها متغنِّياً

                             للنّاسِ، بين جَداولٍ وزهورِ

متكلِّلاً بالورْدِ، ينثرُ للورى

                            أوراقَ وردِ «اللَّذةِ» المنضورِ

كلاَّ‍! ولا الفنُّ الجميلُ بظاهرٍ

                           في الكون تحتَ غمامةٍ من نورِ

 

شاعر تونسي (1909-1934م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات