حديث الروح

طيفُ الخيالِ منَ النيابتينِ سرى

                     إلى الحجازِ فوافى مضجعي سحرا

سرى على بعدِ دارينا ينمُّ بهِ

                     روحُ النسيمِ فيهدي منهلاً عطرا

فكمْ وكمْ جازَ منْ سهلٍ ومنْ جبلٍ

                     ومنْ وعورٍ إلى أمِّ القرى وقرى

أفديهِ منْ زائرٍ ما زارني أبداً

                     وذاكرٍ ما نسى ودي ولا ذكرا

وحاضرٍ نصبَ عيني وهوَ مبتعدٌ

                      عني فما غابَ عنْ عيني ولا حضرا

ليتَ الأراكَ التي مرَّ النسيمُ بها

                       تدري بشكوايَ بلْ ليتَ النسيم جرى

ما صبرُ صبٍ لهُ في كلِّ جارحةٍ

                     جرحٌ أعادَ عليهِ صبرهُ صبرا

وطالما هاجتِ الشكوى لهُ شجناً

                   فذكرتهُ زماناً مرَّ فادّكرا

منْ لي بطفلينِ منْ خلفي كأنهما

                  زغبُ القطا إذ عدمنَ الماءَ والشجرا

فارقتُ ريحانتي قلبي وما رضيتْ

                  نفسي الفراقَ ولا اخترتُ النوى بطرا

 

شاعر يمني من القرن الثامن الهجري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات