ما هو الشعب الأوروبي الأكثر شعوراً بالغضب؟

أفاد استطلاع للرأي بأن الشعب الفرنسي، هو الأكثر شعورا بالغضب، بين شعوب ست دول أوروبية كبرى، هي إضافة إلى فرنسا، ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا والنمسا وبولندا.

وجاء في الاستطلاع الذي صدرت نتائجه اليوم الخميس، أن 87% من الشعب الفرنسي يكن مشاعر "سلبية" مقارنة بـ86% من الإسبان و67% من البولنديين و63% من الإيطاليين و61% من الألمان.

وأضاف الاستطلاع أن نحو 49% من الفرنسيين غاضبون أو مستاؤون أو خائفون، فيما يريد 39% تغييرا راديكاليا و81% يعتقدون أن النخب ضدهم.

وكانت المشاعر المناهضة للمؤسسة جلية في فرنسا على مدار الشهور الماضية، وهو ما ظهر في نشاط الحركات، بما في ذلك احتجاجات أصحاب "السترات الصفراء".

وسجلت فرنسا أيضا أعلى نسبة من الأشخاص الذين يؤيدون الخروج من الاتحاد الأوروبي، لتبلغ 17 % مقابل 13 % في النمسا و11 % في ألمانيا و8 % في إيطاليا و7 % في بولندا والنمسا.

وفي الاتحاد الأوروبي ككل، توقع الاستطلاع هزائم انتخابية في مايو لحزب الشعب الأوروبي/ يمين الوسط /والديمقراطيين الاشتراكيين والخضر، ومكاسب للمتشككين في أوروبا واليمينيين.

وأوضحت نتائج الاستطلاع إنه في حال تحالف حزب الشعب الأوروبي مع الجماعات اليمينية، وهي "المحافظون والإصلاحيون الأوروبيون" و "أوروبا الأمم والحريات" و "أوروبا الحرية والديمقراطية المباشرة"، سوف يكون لديه 334 مقعدا، أقل بـ19 مقعدا من الحصول على أغلبية في البرلمان الأوروبي التي تحتاج إلى 353 مقعدا.

وأجري الاستطلاع من جانب اتحاد لمعاهد بحثية أوروبية تشمل "إس دبليو جي" الإيطالي و"إنسا" الألماني و"إفوب" الفرنسي و"سيجما دوس" الإسباني و"أي بي آر أي إس" البولندي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات