البشر يهدّدون قرش الشعاب الرمادي

تقف تعديات البشر وراء تراجع كبير في أعداد أسماك قرش الشعاب المرجانية الرمادي وتغير سلوكها في كاليدونيا الجديدة، وفقاً لدراسة نشرت نتائجها أمس الخميس.

وخلصت الدراسة إلى أن القرب من التجمعات البشرية في كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادئ قد قلل من احتمال وجود أسماك قرش الشعاب الرمادي بنسبة 70%.

وأظهرت بيانات تم جمعها من أكثر من 350 مقطع فيديو مصوراً تحت الماء أن أسماك القرش القريبة من البشر كانت حذرة بشكل ملحوظ في سلوكها، حسب الدراسة التي نشرت في دورية «نيتشر ساينس ريبورتس». ويمكن أن يصل طول «قرش الشعاب» إلى نحو 2.5 متر، وأحياناً تكون خطرة بسبب سلوكها للحفاظ على مسكنها.

وأجرى الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة تقييماً لهذه الأنواع، حيث قال إنها «تقترب من أن تكون مهددة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات