مركبة لناسا تتوقف عن الخدمة بعد 15 عاماً على سطح المريخ

قال مسؤولون، إن المركبة «أبورتيونيتي» التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية «ناسا»، والتي صُممت كي تتجول على سطح المريخ لمدة ثلاثة أشهر، توقفت عن الاتصال بالأرض بعد 15 عاماً قضتها في الخدمة.

وفقد المهندسون الاتصال بالمركبة التي تعمل بالطاقة الشمسية: يوم العاشر من يونيو الفائت، اجتاحت عاصفة ترابية المريخ. ومنذ ذلك الحين، بذل المسؤولون في ناسا محاولات عديدة للوصول إلى المركبة ذات العجلات الست وهي في حجم عربة الجولف تقريباً. إلا أنها باءت بالفشل.

وذكر المسؤولون، أن معدات «أبورتيونيتي» ربما تعطلت جراء العاصفة التي وقعت بينما كانت المركبة في مكان يسمى «برسيفيرانس فالي»، وحجبت ضوء الشمس الضروري لعمل الألواح الشمسية التي تزودها بالطاقة.

وكانت المركبة مصممة في البداية لتقطع كيلومتراً واحداً، لكن انتهى بها الأمر للسير 45 كيلومتراً، واستمرت على سطح المريخ لفترة أطول من أي روبوت آخر أرسل إلى الكوكب الأحمر.

وقال توماس زوربوتشين المدير في إدارة المهام العلمية في ناسا، إن المهندسين أرسلوا يوم الثلاثاء أوامر تشغيل جديدة في محاولة أخيرة لإحياء المركبة لكنهم لم يتلقوا أي إشارة. وذكر زوربوتشين خلال مداخلة على الإنترنت في مختبر الدفع النفاث بكاليفورنيا، «لذلك أقف هنا.. لأعلن اكتمال مهمة أبورتيونيتي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات