يصنع لنفسه ذراعاً آلية من مكعبات الليجو

صنع ديفيد أجيلار لنفسه ذراعاً صناعية، مستخدماً مكعبات الليجو بعدما ولد بذراع يمنى دون ساعـد بسبـب حالـة وراثيـة نـادرة.

ويستخدم أجيلار، الذي يبلغ من العمر 19 عاماً ويدرس الهندسة البيولوجية في جامعة قطالونيا الدولية في إسبانيا، رابع نموذج من أذرعه الصناعية الملونة، وحلم حياته هو أن يصمم أطرافاً آلية بسعر معقول لمن يحتاجونها.

وأصبحت المكعبات البلاستيكية، التي كانت يوماً لعبته المفضلة، المادة التي صنع منها أجيلار أول ذراع صناعية وكان حينها في التاسعة من العمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات