لوحات مصغرة واجهتها «عملات معدنية»

برزت بريانا ماري، المقيمة في ولاية أريزونا الأمريكية، متخصصةً في الرسم على العملات المعدنية، التي كما تقول تفضل أن تكون من فئة البنسات.

قد يخيل لنا أنها تمتهن هذه الحرفة طوال أعوام حياتها، إلا أنها أبدعت في فنها منذ 4 سنوات فقط، وهو ما يعد أمراً غير منطقي، بالنظر إلى التفاصيل الدقيقة التي يمكن الاستمتاع بها في إطار تلك اللوحات الصغيرة.

الرسم هو الشيء الوحيد الذي أحبته ماري منذ طفولتها، ويأتي الفن الأخير تحدياً وضعته لنفسها، فطالما انجذبت لاستخدام الألوان الزيتية على النحاس، بيد أنها أرادت معرفة ما إذا كانت يدها تتحلى بالثبات المطلوب لرسم تفاصيل دقيقة على سطح صغير للغاية، لذلك اختارت البنسات. وبعد الانتهاء من رسمتها الأولى المصغرة، ساورها شعورٌ من الإنجاز لم يكن قد أحست به مطلقاً خلال إتمام أعمالها السابقة، لتقرر البدء برحلة الرسم الزيتي على العملات المعدنية حصراً.

تشير ماري إلى أن الرسم بوجود وجه أبراهام لينكولن محفوراً على خلفية العملية كان يشكّل تحدياً في بداية مسيرتها كـ«رسام بنس»، ولكنها اعتادت على ذلك حتى ترى الآن رئيسة الرئيس الأمريكي كجزء من الأعمال الفنية التي تنشئها. وفي معرض حديثها عن قدرتها على إنشاء مثل هذه اللوحات التفصيلية على سطح صغير مثل فئة البنس، قالت الفنانة إن الأمر يتعلق «باليدين الثابتتين والإضاءة الساطعة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات