حديث الروح

أغَداً يَشِتُّ المَجدُ وَهْوَ جَميعُ

                         وَتُرَدُّ دارُ الحَمدِ وَهْيَ بَقيعُ

بمَسيرِ إبْرَاهيمَ يَحْمِلُ جُودُهُ

                        جُودَ الفُرَاتِ، فَرَائعٌ وَمَروعُ

مُتَوَجِّهاً تُحْدَى بهِ بَصْرِيّةٌ

                       خُشْنُ الأزِمّةِ، ما لَهُنّ نُسُوعُ

هُوجٌ، إذا اتّصَلتْ بأسبابِ السُّرَى

                       قَطَعَ التّنائِفَ سَيرُها المَرْفُوعُ

لا شَهْرَ أعْدَى مِنْ رَبيعٍ، إنّهُ

                      سَيَبينُ عَنّا بالرّبيعِ رَبيعُ

 

شاعر عباسي (821 - 897م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات