حديث الروح

ثملتُ بشدوِكَ يا بُلبُلُ

                   وَكَيف بشدوكَ لا أَثملُ

أَعدتَ إِلى القَلبِ ذكرى الجَمالِ

                   فَأَنتَ بِتِذكارِهِ أَجمَلُ

نَقَلتَ إِلى مَسمَعي صَوتَ حُبّي

                  نَعمتَ وَنِعمَ الَّذي تنقلُ

كَأَنَّكَ أُرسَلتَ تَلعبُ دَوراً جَميلاً بقَلبيَ

                 يا مُرسَلُ تَنقَّل تَنَقَّل عَلى الغُصنِ

وَاِرفَلفَ شدوُكَ في مُهجَتي يرفَلُ

                فَعَمّا قَريبٍ ستارُ حَياتي

عَلى كُلِّ ما مَرَّ بي يُسدَلُ

                وَلكِن غَداً حينَ أُمسي رفاتا

وَيَحجبُني قَبرِيَ المُقفَلُ

                 تَعالَ فَتَلفي فُؤاديَ حَيّاً

 

شاعر لبناني 1903 - 1947

طباعة Email
تعليقات

تعليقات